لماذا برشلونة ليست وجهة الأحلام لآلاف السياح؟ اكتشف الوجه الخفي للسياحة المفرطة!

باختصار

  • الاكتظاظ السكاني: برشلونة ضحية السياحة المفرطة، مما يؤدي إلى اكتظاظ كبير في المناطق السياحية.
  • تأثير بيئي : إن الوجود الكثيف للسياح له تأثير سلبي على بيئة المدينة وشواطئها.
  • انفجار الأسعار: تؤثر التكاليف المرتفعة المرتبطة بالسياحة على حياة السكان وعلى إمكانية وصول الزوار إلى المدينة.
  • فقدان الأصالة: وقد أدى تدفق السياح إلى توحيد العرض السياحي، على حساب الثقافة المحلية وأصالة الوجهة.

برشلونة، المدينة الرمزية في إسبانيا، تجتذب آلاف السياح كل عام بحثًا عن الشمس والثقافة والحفلات. ومع ذلك، خلف هذه الصورة المثالية تكمن حقيقة أكثر قتامة: السياحة المفرطة. دعونا نكتشف معًا لماذا لا تكون برشلونة دائمًا وجهة أحلام الجميع.

واقع السياحة المفرطة في برشلونة

في الخيال الجماعي، تستحضر برشلونة صور الشواطئ المشمسة والشوارع الخلابة والثقافة النابضة بالحياة. ومع ذلك، بالنسبة لآلاف السياح وأكثر من ذلك بالنسبة للمقيمين، تكشف العاصمة الكاتالونية عن جانب خفي أقل شاعرية: جانب السياحة المفرطة.

المظاهرات وردود الفعل المحلية

في الآونة الأخيرة، خرج حوالي 3000 من السكان إلى شوارع برشلونة للاحتجاج على الآثار الضارة السياحة المفرطة. الشعارات “برشلونة ليست ديزني لاند” و”اجعل BCN حرة مرة أخرى” تعكس السخط العام. ويعرب السكان عن إحباطهم إزاء السياحة المتفشية التي لا تؤدي إلى ارتفاع أسعار العقارات فحسب، بل تدفع أيضًا السكان المحليين والشركات إلى الرحيل.

مشاهد من الحياة اليومية المضطربة

وأثارت المظاهرة، التي جرت من شارع رامبلاس إلى برشلونيتا، بعض المشاهد الكوميدية. وقام السائحون، غافلين على ما يبدو عن المطالب المحلية، بالتقاط صور للمتظاهرين الذين كانوا يحتجون على حضورهم الساحق. يسلط هذا التجاور الضوء على الفجوة بين تصور السياح والواقع اليومي للسكان المحليين.

الآثار الملموسة للسياحة المفرطة

وإلى جانب ارتفاع أسعار العقارات، أعرب المتظاهرون عن غضبهم من مختلف المشاريع والأحداث التي تؤدي إلى تفاقم الوضع السياحة المفرطة :

  • انتشار الفنادق والمطاعم للسياح
  • توسعة المطار
  • ظهور أحداث مثل كأس أمريكا والفورمولا 1
  • السفن السياحية تتخلص من آلاف الزوار كل يوم
  • إغلاق الأماكن الشهيرة مثل Park Güell للمناسبات الخاصة

تدابير للحد من السياحة المفرطة

وأمام هذا الوضع المثير للقلق، أعلن عمدة برشلونة، خاومي كولبوني، عن سلسلة من الإجراءات للحد من الاكتظاظ السياحي. والأكثر رمزية من هذه التدابير هو إزالة أكثر من 10 آلاف شقة سياحية، غالبا ما تديرها منصات مثل AirBnb، لإعادتها للاستخدام السكني.

وقال رئيس البلدية: “نحن ندرك مدى تعقيد هذه القضية ونرفض الحلول التبسيطية. هدفنا هو بناء نموذج سياحي متوازن ومستدام يستفيد منه الجميع”، مشددًا على التزام المدينة بإيجاد حلول مستدامة.

دعوة للسياحة المسؤولة

تسعى برشلونة إلى تحويل نموذجها السياحي لجعله أكثر مستمر و احتراما للمقيمين. إن الاحتجاجات والإجراءات المتخذة هي دعوة للتغيير الحيوي. كما يتم حث السائحين، بينما يستمتعون بجمال المدينة وثرائها الثقافي، على أن يكونوا على دراية بتأثيرها والتصرف بمسؤولية.